منتدى الطبري للدراسات الإسلامية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بكم في منتدى الطبري للدراسات الإسلامية


منتدى الطبري للدراسات الإسلامية ** كلية الآداب ** جامعة طنطا ** شعبة الدراسات الإسلامية ** المشرف العام أ.د/ محمد عطا أحمد يوسف
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ستون عاما من الجراح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د محمد عطا أحمد يوسف
المشرف العام
المشرف العام


ذكر عدد الرسائل : 52
العمر : 59
شكر : 0
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: ستون عاما من الجراح   السبت مايو 17, 2008 3:32 pm

تكملة لما سبق أن ذكرناه من دور المنافين فى التمكين لليهود فى أرض الإسلام سواء كانت فلسطين أو غيرها فإننا سنقدم على صفحات هذا المنتدى دراسة علمية موثقة عن علاقة المنافين باليهود فى ضوء القرآن الكريم
علاقة المنافقين باليهود
فى ضوء القرآن الكريم
توطئة :
تحدث القرآن الكريم عن أصناف عدة من البشر ، ومن بين الأصناف التى اهتم القرآن بالحديث عنها صنفان : المنافقون ، واليهود ، فأما المنافقون فقد تحدث عنهم فى أغلب السور المدنية ، حتى خصت سورة من سوره بالحديث عنهم هى ( سورة المنافقون ) ، ولذلك ــ ولما لهذا الصنف من خطورة على المجتمع الإسلامى ــ تناول العلماء ظاهرة النفاق ، وأعمال المنافقين من خلال آيات القرآن الكريم فى أكثر من مصنف قديما وحديثا 0
وأما اليهود فللقرآن معهم حديث طويل جدا ، يتبدى فى ألوان عديدة من خلال سوره المدنية أيضا : طويلها ، وقصيرها على السواء ، وقد لفت هذا أنظار علماء المسلمين فصنفوا عن اليهود فى القرآن كثيرا 0
وهذا البحث يقدم محاولة متواضعة يضع بها أيدينا على العلاقة التى تربط بين هذين الصنفين : المنافقين ، واليهود فى ضوء القرآن الكريم ، وقد صرح القرآن الكريم بهذه العلاقة فى عدة مواضع سنعرضها من خلال المراحل التى مرت بها 0
ولما لهذه العلاقة من خطورة على المسلمين ، فقد حذرنا الله سبحانه وتعالى من المنافقين فقال عنهم لنبيه صلى الله عليه وسلم ، ولأتباعه من بعده : ( هم العدو فاحذرهم ) ( المنافقون 4) 0
وكذلك اليهود حذرنا الله منهم أيضا فقال عنهم : ( لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ) ( المائدة 82) 0
ولذلك فليس بمستغرب أن يعلن حيى بن أخطب اليهودى النضرى عداءه للنبى صلى الله عليه وسلم بعد أول لقاء بينهما ، وليس بمستغرب كذلك أن يعلن عبد الله بن أبى بن سلول زعيم المنافقين حبه لليهود وهو فى وقت الإحتضار !!
ولهذا السبب ولأننى لم أر ـ فيما أعلم ــ من تعرض لهذه العلاقة بالبحث ، ولما ترتب على هذه العلاقة من نتائج كانت ولازالت تمثل خطورة على المجتمع الإسلامى 0 رأيت أ ن الكشف عن كنهها من خلال القرآن الكريم أمرا يستحق البحث فيه والدرس 0
وقد قسمت هذا البحث إلى أربعة مباحث :
المبحث الأول ، تناولت فيه الفرق بين النفاق الأكبر والنفاق الأصغر لأصل من خلاله إلى أن هذا البحث يقصد أصحاب النفاق الأكبر لعلاقتهم باليهود ورجحت فيه الرأى القائل أن النفاق نشأ بالمدينة ، وبينت فيه الأسباب الداعية إلى نشأة العلاقة بين المنافقين واليهود
والمبحث الثانى : تناولت فيه المرحلة الأولى وهى : ( مرحلة المعية ) وذلك اقتباسا من قوله سبحانه :
( وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزئون ) ( البقرة 14)
وبعد الحديث فيه عن معنىالمعية والخلوة التى تمت بين المنافقين واليهود 0حاولت أن أربط بين ذلك وبين الواقع التاريخى لهذه العلاقة فى هذه المرحلة من خلال الأحداث التى برزت فيها هذه العلاقة ، وفعلت ذلك فى كل المراحل التالية 0
والمبحث الثالث : تناولت فيه المرحلةالثانية وهى: ( مرحلة الموالاة) وذلك اقتباسا من قوله سبحانه: :
(يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء 000 )( المائدة 51) فتحدثت عن معنى الموالاة التى وقعت بين المنافقين واليهود وأثرها على المجتمع الإسلامى آنذاك 0
والمبحث الرابع : كان عن المرحلة الثالثة Sadمرحلة المؤاخاة ) وذلك اقتباسا من قوله سبحانه : ( ألم ترإلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب 00) الآية ( الحشر 7)
وهى المرحلة التى تعاهد ، وتعاقد فيها المنافقون مع اليهود للعمل ضد النبى صلى الله عليه وسلم والكيد للإسلام وللمسلمين 0
وهذا التقسيم المرحلى ماهو إلااجتهاد ، حاولت الاعتماد فيه على ترتيب أسباب نزول الآيات التى تحدثت عن كل مرحلة ، وما وقع فى هذه المرحلة أو تلك من أحداث نسج المنافقون واليهود معا خيوطها 0
و حاولت أن أرصد فى كل مرحلة من هذه المراحل أهم سماتها الغالبة عليها،
وقد تبدى لى من خلال هذه المراحل التى مرت بها العلاقة بين المنافقين واليهود نتائج إيجابية وأخرى سلبية ، فذكرتها بصورة مجملة 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ستون عاما من الجراح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطبري للدراسات الإسلامية :: منتدى المشرف العام ا.د/ محمد عطا أحمد يوسف-
انتقل الى: